منتدى فاست وولف

‪Google+‬‏
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
هل انت من عشاق الاقدام ؟ اضغط هنا Please white


المواضيع الأخيرة
» قناة mbc2 بث مباشر مشاهدة اون لاين
من طرف FAST WOLF الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:21 am

بحث في الجوجل

شاطر | 
 

 فريا ستارك السائحة الصحفية المؤرخة سجلت حياة عراق الثلاثينات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FAST WOLF
avatar العراق
9
ذكر
عدد المشاركات : 5082
تاريخ الميلاد : 11/03/1996
العمر : 21
الموقع : موقع فاست وولف
العمل/الترفيه : مغني راب
مُساهمةموضوع: فريا ستارك السائحة الصحفية المؤرخة سجلت حياة عراق الثلاثينات    الأربعاء سبتمبر 10, 2014 2:10 am

 سجلت الگـفة البغدادية ومشحوف الهور والكلك المصلاوي   
      تركت في رحلاتها في الشرق الاوسط 6 آلاف فوتوغرافية
 
 
[rtl]السائحة الصحفية المؤرخة الانكليزية فريا ستارك واحدة من بين أشهر الرحّالات الغربيات إللاتي جبن الشرق العربي خلال الربع الأول من القرن العشرين، عراق الثلاثينات في العهد الملكي، عهد الخير والعطاء والتآخي. كانت سائحة صحفية مؤرخة بالصور خاصة، زارت العراق وولعت به، كانت تتعاون مع الإدارة البريطانية، وتمكنت من خلال عملها في جمعية انكليزية التعاون مع اوساط الشرقيين، كانت هواية فريا ستارك التجول في العراق بعد ان زارت عمان ودمشق، وإقامة علاقات طيبة مع العراقيين وإحداث تغيير في الشعور الجماهيري لدى العراقيين. كان من الضروري التقرب إلى طبقات المجتمع ولهذا تقول فريا ستارك (شكلنا جهازاً سياسياً استشارياً بهدف محاربة إعلام العدو وخلق صداقة مع القادة وبصورة عامة لإبقاء النفوذ البريطاني في العراق). استطاع الضباط البريطانيون الموجودون في العراق أن يعملوا إلى جانب موظفي العلاقات العامة وقدموا الدعاية لمصلحة بريطانيا. كانت منظمة (اخوان الحريةBrothers of Freedom ) التي اسستها فريا ستارك قد ساعدت في خلق علاقات مع الناس ليس في بغداد فقط بل في الالوية الأخرى. تمكنت فريا ستارك بشكل سريع من توثيق  صلاتها بالمجتمع، لكنها عندما انتهت حاجة بريطانيا إلى خدماتها في المؤسسة التي أنشأتها حلتها. لعل من بين مقومات استحداث هذه المنظمات كان الدعم الكبير الذي حظيت به من الساسة العراقيين الذين تولوا الحكم في العراق كنوري السعيد وغرهم. غادرت فريا ستارك العراق لكنها استمرت على علاقاتها مع بعض القادة العراقيين ومنهم الامير عبدالإله الذي التقاها مرة أو أكثر في أوروبا. الواقع ان (منظمة اخوان الحرية) تحولت الى (منظمة الماسونيين السرية) الانكليزية التي كان الكثير من الوزراء والنواب في البرلمان العراقي اعضاء فيها ثم انتهت بعد زوال الملكية. [/rtl]
[rtl]  [/rtl]
[rtl]هنا تكتب فريا ستارك في احد كتبها (يبلغ عرض نهر دجلة في بغداد ما يقرب من 400 ياردة وهو نهر نبيل، رغم أن ماءه عكر غير صافٍ كنهر تايبر أو أرنو. سطح الماء المنساب في الدجلة مصبوغ بنفس لون الأرض التي بنيت منها البيوت والمنارات على ضفتيه لذا فالجميع هو بلون بني منسجم،) تعليق لان نهر الدجلة كان سريع الانسياب فانه كان يحمل الكثير من الطمى والاطيان ثم تقول (مياهه تصبح ضبابية في أول الصباح، لكنه يصبح أصفر عند الغروب حينما تنزل جواميس الماء لتشرب بعد النهار، وهناك سفنه التي عبرت العصور حتى يُخال المرء أنها ذروة تاريخ السفن منذ أيام البشرية الغابرة، وهناك السابلة الحفاة على ضفتيه وتأتي النساء بجرارهن على أكتافهن ويجرن قراباتهم ضد التيار كل ذلك كان متعة دائمة لمناظر أراها من بيتي الجديد). تعليق كانت الكثير من النساء في الاماكن القريبة من جرف الدجلة يغرفن الماء بما كانت تعرف بالمصخنة ذات الفتحة المدورة الصغيرة وقسمها السفلي كبير الحجم وذات يد كبيرة ليحملنها بعد ملئها بالماء الي بيوتهن ثم يصبن الماء في حب فخاري يقطر الماء. كانت المصخنة متواجدة في البصرة ايضا اذ كانت عادة ممتدة من العصر العثماتي الاسود, ثم تقول (كنت معتادة على أن أراقب الزوارق المختلفة من سطح بيتي. وهناك گفف وهي زوارق مدورة من السلال المحاكة المغلفة بالقير ذات طيات زرقاء أو قليل من الأصداف الصفراء التي تلصق على الحافة لجلب الحظ، وتطفو مليئة بالرمان أو البطيخ، ويقوم صاحب الـگفة بمجدافه المربع بحركة دائرية ماهرة بين الفينة والأخرى ليبقى وسط التيار كما فعل آباؤه حين كانت الـگفة تبنى في نينوى. في مشاهدتي على النهر كانت الأكلاك تأتي من الموصل بألواحها الخشبية وجلود الماعز المنفوخة المخفية تحت حمل الأجمة. وهناك مهيلات أسطوانية بمقدمات معلقة مدببة وسارية منحدرة، زوارق مستطيلة طويلة تدعى شختور كالتي نراها في المنحوتات الآشورية، كما ترى اللنش الجديد للمفوض السامي) تعليق  اللنش الزورق الذي يدار بمحرك ثم تقول (وبعض الزوارق التجارية التي يقودها عرب يرتدون العقل والكوفيات ممن يحملونك مقابل عانات قليلة) تعليق العانة كانت عملة تعادل 4 افلاس وهي هندية صدر مايعادلها في العهد الملكي وبقيت تسمى عانة ثم تقول (وهي وحدة نقدية قديمة، من صوب لآخر عبر النهر، تقف نجلة على الضفة تنادي "يا أبو الماطور، تعال". وأبو الماطور أو الزورق البخاري قد يمد لوحا خشبيا على الطين الهش ويلتقطنا)، تعليق الزورق ليس بخاريا بل ديزل وكانت على الدجلة بواخر بخارية كبيرة تدار بالبخار ثم بعدئذ بالديزل تديرها (كري مكنزي-بيت اللنج) من البصرة، تمخر عبر الدجلة لتصل القرنة ثم مرقد العزير لليهود ثم قلعة صالح حيث كانت موطن المندائيين الصابئة ثم العمارة ثم على الشرجي حيث مرقد الامام على الشرجي ثم الكوت ثم بغداد حيث تربط الباخرة على جرف بناية بيت الحكمة، الذي كان مخزنا للاحمال بعد ان ان كان في العهد العثماني مربطا لخيول الانكشارية. وكانت البواخر الواسطة الوحيدة لنقل الاحمال اذ لم يكن طريق الدجلة معبدا من البصرة الى بغداد وكانت المهيلات واسطة نقل الاحمال والعمال الذين يأتون الى البصرة في موسم جني التمر وتعليبه في جراديغ التمر ثم يرجعون الي قراهم مع بعض الدنانير جنوها من العمل. من النوادر كانت بعض النساء يعملن في صف او تصفيف التمر في الصندوق او العلب الصغيرة وبجانبهن طاسة ماء يبللن اصابعهن بالماء لتأدية عملية التصفيف ومنهن من يأتين برضيعهن واذا ما غاط فان العاملة تبلل يدها بالماء من نفس الطاسة لتنظثف الغائط قم تغسل اصابعها بنفس الماء خلال العمل ثم تعود الى تصفيف التمر. الجدير بالذكر ان والدي كان يعمل في الباخرة مجيدية التي تمخر من البصرة الى بغداد وكان يأخذني معه ولا تزال في ذاكرتي الكثير من الذكريات الجميلة وفي احد العطل الصيفية شغل والدي ابن عمي جورج معه وبذلك حصل بعض الدنانير لمساعدة بيت عمي يوسف ذو الاربع اولاد وثلاث بنات. ثم تقول (وفي الغالب على أية حال حين يرى أن عددنا صغير وغير مهم فإنه يقلد سائق الحافلة في لندن ويحدق في الفراغ في الاتجاه المعاكس. وتجلب الزوارق التجارية أحيانا بعض السياح الأمريكان لأجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع في بلاد ما بين النهرين، وأحيانا تأتي زوارق الحج للمدن المقدسة في أعلى التيار وهي مزدحمة بحيث ليس هناك مكان للوقوف وهي مليئة بالرايات السود والخضر المنشورة أمام منظر الساحل. وتتكرر هوسات المسافرين "يا حسن، يا حسين" مرة إثر مرة برتابة حادة ونوع من العويل في نهاية كل لطمة وهذه يمكن أن تسمع من خلال ضوضاء المحركات حيث اختلطت عصور الايمان والمكننة بصورة غريبة في هذا الشرق. في صباحات الشتاء يغطي النهر ضباب ابيض كثيف، وكنت معتادة على التجديف وارقب القباب والمنارات وهي تتحشد من خلال حلم. "تنساب برقة كشبح جميل" حيث قواعدها مختلفة من الدخان وحدودها واضحة أمام السماء الشاحبة جدا، حين يضرب بلمي أمواج الماء نحو ساحل غير مرئي، وزورق صغير وقائده بلام. صيد من السمك: كان صالح العجوز وهو صاحب الزورق الذي كان يرتدي قميصاً وكوفية سوداء وبيضاء خاصة عند الشيعة تلتف حول وجهه العجوز ذي العينين الدامعتين، ينظر إليّ بحكمة ورعة بين الفينة والأخرى، بينما كان يجدف بكتفين منحنيين، وفي العادة كان لديه حبل ربط به السمك ليباع في السوق وكان هذا السمك يقفز أحيانا إلى جانب الزورق انه منظر مؤلم يجعل المرء يفكر بالملك الفارسي الذي يربط سجناءه معا بحبل من تحت إبطهم. إن الرحمة بالسمك لم تدخل في بال صالح لكنه كان جيدا في صيامه وهي فضيلة محظوظة يمكن أن نجدها عند الإنسان الفقير. وفي رمضان يتأمل في العقاب الذي ينتظر الناس الذين يفطرون بعد شروق الشمس في بيوتهم. كان يعرف كل أساطير النهر الجن والشياطين والصلوات لخضر الياس الذي يجوب ضفاف النهر عند الغروب. وكان يعرف أسماء النجوم بنات نعش التي تتبع نجمة الشمال إلى مرقدها الأبدي ونجمة الشعرى اليمانية والجوزاء، وهما عشاق يسميهم مجنون وليلى ويلتقيان كما يقول معا في السماء في ليلة واحدة في العام، ويتكور في زاويته على مسطبة خشبية في المقهى بانتظاري حينما اخرج من حفلة غداء أو قد يتمدد بأسماله الرمادية إلى جانب مصباح في قعر زورقه حيث تضرب مويجات النهر عبر الضلال في نهاية طريق ضيق. وإني قليلا ما فكرت بهذا الطريق المظلم المنحدر المؤدي إلى البيت في مياه الليل الباردة إلا أن نظرة مندهشة اعتادت أن تبدو على وجوه الأصدقاء الذين شاهدوني على الحافة وتركوني بأيدي صاحب الزورق العجوز الذي يبدو مرحاً للغاية. نحو بعقوبة اتجهنا شمال شرق نحو جبل حمرين عبر بعقوبة وديلتاوة. أما الجو الذي لم يكن مشجعا مثل التعليقات التي تركناها وراءنا فقد كان بضباب ابيض كثيف وهو أمر استثنائي وفاسد، وأخذنا الصحراء معنا كما يقال وسافرنا في رقعة صفراء يحيط بنا البياض من حولنا، وكان العُليّق رطبا وكان الضباب مخيفا في غابات النخيل في ديلتاوة وما ينقشع إلا ليبدي عن بعض السعف هنا وهناك معلقا في الأعالي كما في فجوات الكاتدرائية، وكانت الطرق الزراعية بين جدران الطين صامتة والأبواب ذات الأقفال الخشبية التي تنزلق أقفالها الهائلة في ثقوب وهي بدائية كأي آلة شرقية جميعها مقفلة. وقرب القرية اصبح الطين سيئاً، إذ بعد أن خرجنا من السيارة وراقبنا لولبها ينزلق ألححنا على وضع السلاسل. بعد ديلتاوة انقشع الضباب وظهرت الصحراء بخطوطها الحادة تحت سماء ماطرة. لكن الضرر وقع وكانت كل حفرة صغيرة عبارة عن مصيدة للسيارات. وقاد سائقنا العربي ببطء على حافة طرق لزجة باحثا عن معبر. وهرع إلى المعبر بسرعة وكانت هناك ضوضاء طاحنة في الوسط وبعد محاولة مرتجفة للامساك باليابسة التي كان لها صلابة معجون الأسنان انزلقت سيارتنا بخفة راجعة بينما استمرت دواليبها بالدوران مثل الألعاب النارية وهي ترش الماء بدلا من شرار النار. ثم خرجنا واندفعنا بينما استخدم السائق العربي طرق الإقناع مع البريك – الكابح - . وما كدنا نخرج من ثاني حفرة لنا من هذا النوع إلا وأصبحنا مدركين لشخصين كرديين من أعضاء البرلمان وقد غرزت سيارتهم في الطين بشكل اعمق منا وقد غمرهم الرعب على حياتهم في الصحراء. خلال ثورة العشرين كان الشيخ حبيب قد آوى ضابطا بريطانيا وحظي بشكل واضح بمعلومات مفيدة وقبل أن يجلب الغداء نهض بإيحاء من السرية وطلب منا أن نصحبه إلى غرفتنا. وهنا يمتد رف يتصل بمنضدة تواليت فرأينا قدحين وأربع قناني براندي، ويسكي، بركندي وكريم دوفت، حسب ما أتذكر، قال مضيفنا "أنا لا أود أن أظهرها أمام رجال عشيرتي لكني اعرف أن هذا ما انتم معتادون عليه". واستعد أن يتنحى جانبا ويرقبنا. فأكدنا له على أية حال أن القياس الوطني هو أدنى بالنسبة للنساء ونتيجة لتأثرنا الشديد بكرمه فقد عدنا إلى القاعة لنأكل اعظم وأطيب غداء يمكن أن أتذكره لوقت طويل. ذهبنا لنزور زوجة الشيخ بعد الغداء وكانت لدينا خبرة إذ رأينا جمالا حقيقيا ليس من ذلك النوع الذي يعتمد في سحره على مصادفة الضوء والتعبير بل جمالا مطلقا ومقنعا. كانت ملتفعة بالسواد بحيث لا يظهر منها سوى وجهها وهو بيضوي مدبب بشكل لطيف حد الحنك وحواجب ذات انحناءة رقيقة ومنتظمة على عينيها، كانت الملامح تامة ولم تكن سوداء البشرة بل شاحبة وهي خجلى جدا، إذ قلّما كانت تتحدث وفي تلك الغرفة المعتمة وفي عباءتها السوداء وبطريقتها الهادئة وجمالها الملكي ربما يمكن أن تكون (بروسبراين) وقد سجنت في غياهب الدجى. لقد كانت سجينة في الغرفة في واقع الحال إلا أنها لم تكن تبدو كذلك وهذه هي طريقة التناقض، وافترشت الأرض وتعلق حولها كل أنواع الجواهر والمسابح، حيث كانت أرمنية اشتراها الشيخ حبيب في زمن المذابح وتبدو سعيدة في دار سيدها حيث جلبت وزوجت وأعطيت كل مباهج الحياة). [/rtl]
 
[rtl]عصر الهور الذهبي اثار مخيلات الكثير من الرحالة البارزين الذين خلفوا الكثير من الكتب والصور النادرة عن الهور والعراق ما كان لاحد من العراقيين القيام بها في عصر لم تكن في العراق مدرسة تخريج الضباط. من الرحالة البارزين ومنهن (المس بيل Miss Gertrude Bell) كأنت كامرأة مستشاره وحيدة في الحكومة العراقية، كانت صداقتها حميمة مع الملك فيصل الأول، مؤسس المملكة العراقية، اما (فريا ستارك    Ferya Stark) فقد كانت رائدة تعمل مع الحكومة الاتليزية وهي أفضل كاتبة وفنانة في الشؤون السياسية والحياة الاجتماعية العراقية، بعد أن أصدرت العديد من المصنفات النفيسة حول العراق، منها كتب لفوتوغرافياتها الفريدة التي توثق ليس حياة العراق والعراقيين عبر الثلاثينات بل عمان وسوريا. شهدت فترة الثلاثينيات وما بعدها أبرز الذين درسوا الحياة الاجتماعية والتنظيمات العشائرية للأقاليم التي حكمها الضباط الانكليز الذين كانوا يديرونها، إلاّ أن الكتابات المهمة لم تنشر بل حفظت في المتحف البريطاني. ومن هؤلاء، الحاكم العسكري للعمارة (هيدكوك S. E. Hedgcock) الذي ألفّ مع زوجته، أفضل دراسة أنثروبولوجية عن سكان الأهوار، بعنوان (حجي ريكان Haji Rikkan Marsh Arab) مفضلا إصدار هذا الكتاب المرجعي المهم الصدور بالاسم المستعار (فلانين Fulanain) مثنى فلان، أي هو وزوجته، لان السلطات البريطانية تمنع نشر المدونات الرسمية التي سجلها مسؤولون رسميون خلال خدماتهم في الدولة. الاهتمام الانكليزي  بالأهوار وبسكانها بلور هوى الكثيرين الذين رادوا الاهوار. من الرحالة الذين كرسوا حياتهم وأنشطتهم لاكتشاف ما في الأهوار من اسرار واخيلة لا يعرفها حتى العراقيون رائد الأهوار (ولفرد ثسـگـر Thesiger) الذي كتب (رمال بلاد العرب) و (جون فيلبي Philby) الذي بقي اعواما في البصرة على حافات الأهوار يشرب من مياه شط العرب دون تعقيمها، ويتناول تمور البصرة دون غسلها، وكان زملاؤه الانكليز يشتكون من عدم اهتمامه بشروط الصحة. كان آخر العمالقة المختصين بإقليم الأهوار، (گـيفن يونك Gavin Young) الذي أتحف المكتبة بكتابين مصورين مهمين، هما (عرب الأهوار Marsh Arabs) و (العودة إلى الهور   Marshe Return to the) للعودة الى الهور  لگـيفن يونك قصة فقد منعه صدام من الذهاب الى الاهوار لان الرواد الاجانب قوم جواسيس لكنه بعد سنوات سمح لگـيفن يونك العودة الى الهور. گـيفن يونك يروي قصة مرض احد شيوخ الهور الذي كان گـيفن يونك يأوى في مضيفه اذ ليس في الهور فندق. في يوم اصيب الشيخ بمرض فارسل رسالة الى گـيفن يونك يلتمسه المجيئ الى لندن للعلاج، فرأى گـيفن يونك ذلك ردا للجميل الذي قام به الشيخ عندما كان يعيش في الهور. وصل الشيخ لندن فرحب به گـيفن يونك ثم شفي الشيخ، لكنه اصيب بالغم فحياة الهور ليست كحياة لندن وحياة لندن ليست كحياة الهور. هنا اخذ گـيفن يونك الى اسطبل في الريف وعندما دخل باب الاسطبل وشم رائحة (روث) الابقار (ردت روحه) ثم استلقى على كومة العلف واخذ يغني (ياليلي ياليلي). مؤلفاتات گـيفن يونك لها سمات أنثروبولوجية اجتماعية طبيعية وصفية، رصد فيها كل ما يتعلق بعالم الأهوار المختبئ خلف أعمدة البردي والقصب الشاهقة. توفي گـيفن يونك في انكلترا بعد أن اقتنص نوعًا نادرًا من أنواع (ثعالب الماء Otter) المعروفة في أهوار العراق، ليكون هذا الثعلب بعدئذ (بطلا) تذكاريًا في فيلم سينمائي وثائقي انتج في إنكلترا. لا بد من ذكر (اگـاثا كرستي) الروائية التي صاحبت زوجها منقب الآثار الآشورية (ماكس مالاوان) فقد رافقتة الى نينوى، فكانت تعيش معه في البناية الخاصة بالتنقيب وكانت تستوحي رواياتها في غرفة خلفية على آلة الطابعة اليدوية التي كانت معروفة منذ الثلاثينات حتى النسعينات حتى حلت الطابعات الالكترونية المعقترة. ثمة طريفة تقولها (اگـاثا كرستي) سؤلت لماذا تزوجت منقبا آثاريا ؟ كانت تجيب لانه يقدر القطع الأثرية القديمة. فريا ستارك  (1893-1993)نشرت كتبا عديدة لا تزال تقرأ منها (نخطيطات بغدادية  Baghdad sketches) و (فريا ستارك في العراق والكويت  Freya Stark in Iraq and Kuwait) و (شتاء في الجزيرة العربية    Winter in Arabia) و (على خطى الاسكندر  Alexander's Path) و (انهار الزمن  Rivers of time) وكتب اخرى لا يمكن احتوائها هنا. فريا ستارك  اول امرأة رحالة أوربية  وصلت حضرموت عام 1934م, ألفت أكثر من ثلاثين كتابا وصفت فيها الرحلات التي قامت بها إلى عدد من أقطار الشرق الأوسط بين عام 1927 وعام 1983 حيث رصدت أحداث الحياة اليومية خاصة لذاك الزمن. اهم مخلفات فريا ستارك البوما يظم 6 آلاف فوتوغراية نشره (مركز الشرق الاوسط) في كلية سانت انتوني في جامعة اوكسفورد. فتشت عنه هنا في جامعة تورنتو – كندا فلم اجده، آخرها ساحاول ايجادة في متحف تورونتو العريق الذي يظم ثروات هائلة عن حضارات الشرق الاوسط. فريا ستارك حفظت بفوتوغرافياتها صور الحياة التي عاشها العراقيون في عقد الثلاثينات، العهد الملكي الذي ساده السلام والحرية والتأخي عصر نفض الغبار عن عصر عثماني اسود لينطلق الى الامام. الذي يثير استغرابي في كيف استطاعت التقاط هذه الفوتوغرافيات حين كانت الكامرات في بداياتها، اذ كانت صندوقا من خشب كالتي كنا نراها امام البنايات الحكومية في العراق في دوائر الجوازات والجنسية. لي صورة مع والدي ووالدتي عندما كنت في الخامسة او السادسة في بداية الثلاثينات الا انها تهرت مع الزمن ولم يبقي منها غير صورتي وانا جالس ورجلاي تهف لا تصل الارض. اتذكر والدي دعى المصور الى البيت فحمل معه كامرته الصندوق ذو الثلاث ارجل لكي تثبت ولا تتحرك. اعجب كيف كانت تحمل كامرتها آنئذ اذ لابد انها كان تستعين برجل عراقي يحمل معها الكامرة الصندوقية.    [/rtl]




تحــياتي
FAST WOLF


تابعوني على الفيس بوك
 
https://www.facebook.com/alaa1satar
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fastwolf.msnyou.com
 
فريا ستارك السائحة الصحفية المؤرخة سجلت حياة عراق الثلاثينات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فاست وولف :: الاقسام العامة - منتدى فاست وولف :: المنتدى العام-